العقوبات

لقد اثبتت لنا حملة القمع العنيفة ضد الشعب السوري ان بشار الاسد لن يتنحى عن السلطة بشكل طوعي. على جميع دول العالم ان تزيد الضغط على النظام في دمشق لانهاء العنف ولضمان حقوق الشعب السوري الديمقراطية. لذا قامت كندا بتطبيق 11 جولات من العقوبات الاقتصادية ضد نظام الاسد وأنصارة منذ الرابع والعشرون من مايو 2011. هذه العقوبات تمنع الحكومة السورية من اقتناء الاسلحة او الامدادات التي قد تستخدم في حملتهم العنيفة وتمنع أنصار النظام من الاستفادة من استغلالهم المالي الفاسد للاقتصاد السوري.

لم تضع كندا هذه العقوبات لمعاقبة الشعب السوري. تحدد العقوبات 176 شخصا و49 كيانا من المؤيدين لنظام الاسد ونحن نعمل مع حلفاءنا ومع مجموعة اصدقاء الشعب السوري لزيادة الضغط على الاسد لأنهاء العنف عن طريق توسيع وتقوية العقوبات الدولية. واخيرا، نستمر في مناشدة مجلس امن الأمم المتحدة ان يضع عقوبات دولية صارمة وملزمة وحظر اسلحة لتعجيل نهاية الازمة وانهاء معاناة الشعب السوري.