الوزير بيبوه يُعلن تمويلًا جديدًا لدعم إحتياجات اللاجئين الفلسطينيين المُستضعفين

16 تشرين الثاني 2016 – أوتاوا، أونتاريو – وزارة الشؤون العالمية في كندا

أعلن فخامة وزير التنمية الدولية والفرنكفونية ماري-كلود بيبوه اليوم تمويلًا لدعم التعليم والصحة والخدمات الإجتماعية للملايين من اللاجئين الفلسطينيين المُستضعفين بالإضافة إلى مساعدات انسانية عاجلة.

وتقدّم كندا 20 مليون دولار لوكالة الأمم المُتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) للمساعدة في زيادة القدرة على الوصول إلى هذه الخدمات الأساسية. كما تتعهد كندا بـِ 5 ملايين دولار لنداء إستغاثة الأونروا الطارئ من أجل اللاجئين الفلسطينيين الذين تأثروا بالأزمة في سوريا والمناطق المُحيطة.

وستساعد هذه المساهمات 5.5 مليون لاجئ فلسطيني تقريبًا – وتحديدًا النساء والأطفال – في الحصول على المساعدات التي يحتاجونها، بما في ذلك القدرة على الوصول إلى الرعاية الصحية وفُرصة الذهاب إلى المدارس.

وبهذا التمويل، تنضم كندا إلى جميع الدول الصناعية الكُبرى السبع الأخرى في دعم جهود الأونروا في تلبية حاجات اللاجئين الفلسطينيين المُتزايدة دومًا وتساعد في توفير الخدمات الأساسية للأشخاص المُستضعفين وتساهم في إستقرار المنطقة.

إنه أمر شديد الأهمية لحكومة كندا أن تُستخدم المساعدة التنموية لغرضها المُتوخى وأن تصل أولئك ذوي الحاجة الأكبر. وهكذا، ستُولى العناية اللازمة المُعززة لتمويل الأونروا. ويرافق دعم اليوم إطار رقابة ورفع تقارير قوي، والذي يتضمن زيارات مواقع منتظمة وشروطًا قوية لمكافحة الإرهاب. وسيُستخدم أيضًا مقدار من التمويل الكندي لتوسيع تدريب الموظفين في الإستخدام السليم والمحايد للتواصل الإجتماعي.

وتُعزز قيادة كندا العالمية لتوفير المساعدات الإنسانية للأشخاص الأكثر فقرًا وضُعفًا دعمَ كندا للاجئين الفلسطينيين.

إقتباسات

"لملايين اللاجئين الفلسطينيين في أنحاء الشرق الأوسط الحق في الحصول على خدمات أساسية مثل الرعاية الصحية وفي إرسال أطفالهم إلى المدارس. نرغب في رؤية الأطفال الفلسطينيين اللاجئين في صفوفٍ حيث يمكنهم تعلّم قِيَم التسامح والإحترام الجامعة. يستحق المُستضعفون الفلسطينيون جميع الفرص المتوفرة للمساهمة الإيجابية في مجتمعاتهم وسيساعد تمويل كندا في تحسين حيوات ملايين اللاجئين."

- ماري-كلود بيبوه، وزير التنمية الدولية والفرنكفونية

حقائق سريعة

  • الأونروا هي وكالة الأمم المتحدة الوحيدة التي لديها تفويض لتوفير الخدمات للاجئين الفلسطينيين. لا يحصل اللاجئون الفلسطينيون على أي خدمات من وكالات الأمم المتحدة الأخرى.
  • تحصل الأونروا على دعم عالمي واسع حيث تموّل الدول الصناعية الكُبرى السبع الوكالةَ.
  • قبل سنة 2012، كانت كندا مانحًا ثابتًا للأوتروا منذ إنشائها في 1949.
  • سيساهم إعلان كندا المتعلّق بالـ 20 مليون دولار في توفير التعليم الأساسي لما يُقارب نصف مليون بنت وصبي فلسطينيين لاجئين في 685 مدرسة وفي تشغيل 137 مرفق رعاية صحة أولية وفي دعم نساء لاجئات من خلال 61 مركز للبرامج.
  • ستساعد مساهمة كندا في نداء إستغاثة الأونروا الإنساني بخصوص أزمة سوريا الإقليمية في توفير المساعدة الطارئة لإنقاذ الأرواح لأكثر من 450 ألف لاجئ فلسطيني تضرروا جراء النزاع في سوريا والمنطقة المجاورة.

مُنتجات ذات علاقة

روابط ذات صِلة

  • سياسات كندية بخصوص مسائل أساسية في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني
  • الصفحة الإلكترونية الخاصة بالتنمية – الضفة الغربية وغزّة
  • إستجابة كندا بشأن النزاع في سوريا

جهات الإتصال

برنار بوتان
السكرتير الصحفي
مكتب وزير التنمية الدولية والفرنكفونية
5977-203-343
bernard.boutin@international.gc.ca

مكتب العلاقات الإعلامية
الشؤون العالمية كندا
7700-203-343
media@international.gc.ca
تابعونا على تويتر
أبدوا إعجابكم على فيسبوك: التنمية الدولية – الشؤون العالمية الكندية