العلاقات الثنائية قطر – كندا

تجمع بين كندا وقطر علاقات دبلوماسية غير منقطعة منذ عام 1974. تقوم سفارة كندا في الدوحة بتمثيل كندا في قطر، كما لدى كندا مركز طلبات التأشيرة لتسهيل طلبات التأشيرة للمقيمين داخل  دولة قطر. وتقوم سفارة دولة قطر في أوتاوا بتمثيل دولة قطر في كندا. فتحت قطر سفارتها في كندا في عام 2011 بينما فتحت كندا سفارتها في دولة قطر في عام 2012.

 دولة قطر عبارة عن شبه جزيرة مساحتها صغيرة؛ يبلغ عدد سكانها 2.7 مليون نسمة، تعد قطر شريكاً رئيسياً لكندا في منطقة الخليج. وتجمع بين البلدين علاقات ثنائية ودية وروابط تجارية واستثمارية متينة. تعتبر دولة قطر أكبر مُصَدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، لذلك يعتبر قطاع الطاقة المحرك الاقتصادي الرئيسي لدولة قطر، لكن الحكومة سرعان ما بدأت سياستها في التحول نحو اقتصاد حديث ومتنوع قائم على الهيدروكربون والمعرفة.  كما ان معظم أعمال البنية التحتية في طريقها للاستكمال وذلك تجهيزا لاستضافه قطر لكأس العالم دورة 2022.    

في عام 2008، أطلقت دولة قطر رؤية قطر الوطنية 2030 بهدف تحويل قطر إلى مجتمع متقدم قادر على تحقيق التنمية المستدامة وفي الوقت ذات توفير مستوى معيشي راق للأجيال الحالية والمستقبلية. وتنقسم أهداف التنمية لهذه الخطة إلى أربع ركائز رئيسية: التنمية الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية والبيئية.

في عام 2019، بلغ حجم المبادلات التجارية الثنائية بين كندا وقطر 311 مليون دولار. وتعتبر دولة قطر ثالث أكبر شريك تجاري لكندا في مجلس التعاون الخليجي، بلغت قيمة صادرات البضائع الكندية إلى دولة قطر 249 مليون دولار في عام 2019، بما فيها المواد المعدنية والسيارات والطائرات والباخرات ووسائل النقل ذات الصلة والعديد من الأجهزة والمعدات الكهربائية. وبلغ حجم واردات البضائع التي تستوردها كندا من دولة قطر 62 مليون دولار في عام 2019، وشملت المواد المعدنية والمعادن الخام والمواد المصنعة من المعادن بالإضافة الى المواد الكيمائية والصناعات ذات الصلة.

 الخدمات الكندية المُصدرة إلى دولة قطر تفوق بشكل ملحوظ صادرات البضائع حيث تُقدر قيمتها بـ 300 مليون دولار، وتشمل أساساً خدمات الهندسة والهندسة المعمارية والتربية والتعليم..

يعيش حوالي 9000 من الكنديين المغتربين في دولة قطر في ازدهار ويعملون في شركات ومؤسسات كندية وقطرية. وتعمل هذه المجموعة الحيوية من الكنديين المغتربين بنشاط في قطر وتساعد على تعزيز المصالح المتبادلة. تُقدم الخطوط الجوية القطرية أربع رحلات جوية مباشرة كل أسبوع بين مدينة مونتريال والدوحة.

في عام 2017، قطعت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر وفرضت عليها حصاراً اقتصادياً وبرياً وبحرياً وجوياً. تهدف كندا إلى الحفاظ على علاقات ثنائية ودية وإيجابية مع جميع دول أعضاء مجلس التعاون الخليجي.