الحكومة الكندية
رمز للحكومة الكندية

Government of Canada

saudiarabia.gc.ca

بيرد يشيد بالتقدم المُحرز في اليمن

29 يناير 2014 - أصدر وزير الخارجية جون بيرد البيان التالي مهنئاً الشعب اليمني على مؤتمر الحوار الوطني:
"أحيي الرئيس عبد ربه منصور هادي والأعضاء المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني على إنجازهم التاريخي في عملية الانتقال السياسي في اليمن. فبينما تواجه البلاد تحديات اقتصادية و أمنية في غاية الصعوية، تحدث الشعب اليمني بوضوح عن رغبته في مجتمع أكثر انفتاحا يحترم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون.
"إن كندا تهنئ اليمن على توصية المؤتمر بمنع زواج الأطفال و الزاوج المبكر و القسري، و هو موضوع كنت قد شاركتُ في استضافة مناسبة لزيادة الوعي بمخاطره خلال الدورة الـ 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة. إن هذه التوصية و غيرها من التوصيات، التي تشمل إنشاء هيئة مكافحة الفساد و ضمان إدراج المزيد من النساء في المناصب العامة، تعد جميعها من الخطوات الهامة في بناء الديمقراطية الشاملة و ضمان سيادة القانون.
 "ما زالت كندا داعمة لليمن بقوة في هذه المرحلة الانتقالية. إن الالتزام الجديد من جانب اليمن بالفيدرالية هو خطوة هامة نحو انتخابات ديمقراطية حرة ونزيهة وهذا ما تدعمه كندا بقوة."
تجدون فيما يلي معلومات أساسية عن مؤتمر الحوار الوطني.

-30-

لمزيد من المعلومات، بإمكان ممثلي وسائل الإعلام الاتصال بـ:
 
مكتب العلاقات الإعلامية
وزارة الخارجية والتجارة و التنمية الكندية
1874-995-613
media@international.gc.ca
تابعونا على تويتر : DFATDCanada@

معلومات أساسية – مؤتمر الحوار الوطني في اليمن

تأسس مؤتمر الحوار الوطني لرسم طريق الانتقال الديمقراطي في اليمن، الذي بدأ عام 2011 مع الإطاحة بالرئيس السابق على عبد الله صالح، الذي ظل في الحكم لمدة 33 عاماً. لقد دعا مؤتمر الحوار إلى مشاركة كافة الأحزاب السياسية اليمنية و قطاع عريض من المنظمات غير الحكومية. اختتم مؤتمر الحوار أعماله بتاريخ 25 يناير 2014، بعد 10 أشهر من المناقشات. و قد قدم حوالي 1400 توصية سيتم الاسترشاد بها في صياغة دستور جديد لليمن.
لقد مولت وزارة الخارجية و التجارة و التنمية الكندية سلسلة من ورش العمل في مختلف أنحاء اليمن نظمتها منظمة "منتدى الفيدراليات" التي تتخذ من أوتاوا مقراً لها. و قد ناقشت ورش العمل نماذج الحكومة الفيدرالية في كندا و غيرها من الدول، و عُقدت ورشة العمل الأولى في ديسمبر 2012.
لقد استجابت ورش العمل هذه لاهتمام اليمنيين بإعادة تصميم هيكلهم السياسي وتكييفه نحو مزيد من اللامركزية مع الحفاظ على الوحدة الوطنية – و هو الموضوع الذي برز بقوة في مخرجات الحوار الوطني. علاوة على ذلك، ستقوم منظمة "منتدى الفيدراليات" بتقديم المساعدة التقنية و التدريب لليمنيين المشاركين في صياغة دستورهم الجديد.
كما أن وزارة الخارجية و التجارة و التنمية الكندية، من خلال الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية، تدعم المشاريع المحلية التي تعزز إنهاء زواج الأطفال و الزواج المبكر و القسري في اليمن و التي تسعى لإيجاد معايير تدعم حقوق المرأة على نطاق أوسع.

 

Footer

تاريخ التعديل:
2014-02-03